أهم مباريات اليوم koora shoot يلا شوت كورة | yalla shoot الجديد جوال حصري

شرط جزائي بقيمة 13 مليون يورو يمنح باولو ديبالا حق الرحيل عن روما في 2024


 ذكرت وسائل إعلام إيطالية أن الشرط الجزائي في عقد لاعب روما والدولي الأرجنتيني باولو ديبالا سيدخل حيز التنفيذ مطلع عام 2024.


وبحسب صحيفة "جازيتا ديلو سبورت"، فإن عقد باولو ديبالا البالغ من العمر 30 عامًا مع روما يمتد حتى نهاية الموسم المقبل، أي 2025.


وكانت تقارير إعلامية رجحت انتقال ديبالا إلى الدوري السعودي الصيف الماضي، إلا أن وكيل أعماله نفى ذلك في تصريح سابق.


اعتبارًا من 1 يناير، ينص أحد الشروط في عقد ديبالا على أنه يجب عليه مغادرة روما مقابل 13 مليون يورو فقط من أي ناد أجنبي خارج إيطاليا يرغب في التعاقد معه.


وأوضح التقرير أن قيمة الشرط هي 13 مليون يورو، وليس 20 مليون يورو، لأن هذا الرقم متداول، وهذا الشرط يحتاج إلى موافقة اللاعب أولا، وهو صالح فقط للفرق خارج إيطاليا. وهذا شرط لا تملكه الفرق الإيطالية، إذا دفع نادي روما مكافآت أو رسوم إضافية، والتي تتراوح بالنسبة لديبالا بين 3 و5 ملايين يورو.


وتؤكد التقارير أنه على الرغم من الظروف السارية، إلا أن الوضع في النادي بالعاصمة الإيطالية لا يزال مطمئنا. اللاعب لا يفكر في الرحيل عن روما على الإطلاق، فهو يركز على أهداف الفريق ويبذل قصارى جهده لمساعدة فريق مورينيو. إلى ذلك، يأمل أن يكون في أفضل حالاته قبل المشاركة في بطولة كوبا أمريكا مع منتخب الأرجنتين الصيف المقبل.


في هذه الأثناء، يفكر نادي روما في تجديد عقد مدرب منتخب البرتغال ومديره الفني جوزيه مورينيو، في قرار مفاجئ أكدته تقارير في وسائل إعلام إيطالية اليوم.

 

وبحسب صحيفة "جازيتا ديلو سبورت"، تسعى إدارة نادي روما إلى عقد اجتماعات مع المدرب البرتغالي وممثليه خلال الأيام المقبلة وقبل نهاية العام لبدء مفاوضات التجديد الرسمية قبل توقيع العقد. تنتهي في يونيو 2024.

 

وفي الوقت نفسه، يتوقع الكثير من الناس أن يغادر مورينيو روما في نهاية الموسم، وهو الأمر الذي كان أيضًا موضوع نقاش بين الجماهير الإيطالية في الآونة الأخيرة.

 

وأوضحت الصحيفة أن اللقاء قد يعقد قبل نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل، لكن المدرب البرتغالي لا يفكر في خفض الراتب على الإطلاق، لكنه يعطي الأولوية للبقاء.

 

يطالب معظم مشجعي روما مورينيو بتجديد عقده، مع سعادة النادي بالنتائج الأخيرة داخل وخارج الملعب.



اترك تعليقا